مطالبنا حقّ مقدّس

Sociales

إدارة وأساتذة وتلامذة يساندهم الأهل، خصّصنا اليوم وقتًا لوقفة تأمّليّة، مع تلامذة الصّفوف التّكميليّة والثّانويّة.
بعد صلاة أكّدت فيها رئيسة المدرسة أنّ يسوع كان الثّائر الأوّل ضدّ الظّلم وعدم احترام كرامة الإنسان، وأنّه طالب بالعدالة والرّحمة في عمله الّلاعنفي وبخدمة متواضعة حتّى الموت… والقيامة
تكلّم ممثّلو الصّفوف لإبداء الرّأي وتسليم مطالبهم المحقّة، من برامج تربويّة متطوّرة تماشي العالم الرّقمي، وإصدار كتاب تاريخ لبنان الحديث، والإسراع في تشكيل حكومة تأتي بوزير تربية يهتمّ بقضايا التّلامذة ومدارسهم ومستقبلهم.
ثمّ كانت فرحة بلبنان وعلمه تجسّدت دبكة فولكلوريّة وكأنّها استباق للعيد الحقّ، عيد الوطن المتصافي، لبنان الرّسالة، ” ولم يتأخّروا بتسمية الوزراء المختصّين وقد وجدوهم بين أساتذتهم”!
تلامذتنا مثالٌ لنا في الوعي، فهنيئًا للبنان بهم

Date: November 7, 2019