الصّفوف الابتدائيّة: تكريم الفنّان دريد لحّام

Hommage

بحضوره المميّز، ترافقه زوجته ولفيف من الفنّانين والإعلاميين، لبّى فنّان القيم والأخلاق الأستاذ دريد لحّام دعوة تلامذة الصفوف الابتدائية في ثانوية الراهبات الأنطونيات – روميه.
دخل المسرح بعيون مدهوشة، ويدين مفتوحتين يغمر بهما تلميذ ويسلّم ملهوفًا على آخر، على نغم تصفيق اربعمائة طفلة وطفل يعبّرون عن فخرهم باستقباله.
أرادوا تكريم “غوار الطوشة” فجسّدوا بعض مشاهد مسرحياته، وغنّوا بعض أغنياته، ورقصوا على “طقطيقاته” وألقوا له التحيّة محمّلة بالحب والإكرام. أضحكوه وأضحكوا أهلهم؛ ثم أبكوه وأبكوا الحضور ثمّ قدّموا “إلى مَن اختار أن يقبل تحدّي عيش قيم الحب والأخلاق”، درع تقدير ومحبّة، وزهور زهو وكرامة.
… وخرج الكبير من المسرح دامعًا مردّدًا كلمات الشكر، مكرّرًا أنّه أمضى أجمل لحظات حياته بين أطفال جعلوه يشعر من جديد بوجوده وجما الحياة.
صغارٌ هم … ولكن عظمة ذلك الفنان رسّخت فيهم التزامًا وإدراكًا لمسؤوليّة سيورثونها لأولادهم في المستقبل، فجاء عملهم مليئًا بذلك الحي الّذي حمله “دريد” في قلبه!

Date: June 12, 2019